الجوكر صالح ليس بمفرده.. نجم الأهلى يسير على خطى نجوم قتلهم الغرور

الجوكر صالح ليس بمفرده.. نجم الأهلى يسير على خطى نجوم قتلهم الغرور
كتب: إسلام البشبيشى
عندما تقوم بعمل بحث عن ورقة الجوكر في لعبة الشدة أو الكوتشينة بلعتنا الشعبية، كما تعُرف فستجد معناها كالآتي الجوكر هي ورقة لعب توجد في أغلب بطاقات اللعب عادة هناك ورقتين عليها رسوم واحدة بيضاء وواحدة حمراء، بطاقة الجوكر قد تكون مفيدة جدًا أو سيئة جدًا حسب اللعبة، أي أنها ورقة متعددة الأدوار قادرة على أن تقدم أشياء جيدة وغير جيدة حسب استخدامك لها، فهو فى كلتا الحالتين نوع فريد نوعه فى مركزه.

الجوكر صالح جمعة

صالح جمعة نجم وسط وصانع العاب النادى الأهلى الذى احبته الجماهير من شدة موهبة المفرطة والساحرة، مع الرغم أنه لم يقدم الكثير داخل القلعة الحمراء، إذا بحث عن الغرامات على مستوى أندية الدورى المصرى فسوف تجد أن صالح جمعة صانع ألعاب النادي الأهلي يحلق بها وحيدا، ليدخل ضمن القائمة السوداء، من نجم كاد أن يسطع فى السماء إلى متمرد داخل فصل "مدرسة المشاغبين"

 المونديال يرصد لكم أهم هولاء النجوم

إبراهيم سعيد، موهبة أشادة بها كل المحللين والفنيين وهو واحد من أفضل المدافعين فى تاريخ الكرة المصرية، لا يختلف عليه أحد، فمنذ بداية داخل القلعة الحمراء، ظهرت مواهبه المتعددة، حيث تميز هيما باللعب في أكثر من مركز داخل خط الدفاع وأيضا يجيد اللعب فى خط الوسط إضافة لإمكانياته الفنية العالية وامتلاكه كل مواهب كرة القدم من، بداية بالتغطية الدفاعية والرقابة، بجانب السرعة والقوة البدنية، كما يجيد السعيد التسديد بالقدم والرأس، خط وسط مدافع يلعب فى النصف الخلفى بشكل متكامل، وبسبب تهوره وعدم احساسه بالمسؤلية بجانب انفلاته الأخلاقي أنهى كل ذلك على موهبته مبكرا، ليبدأ بالهروب من الأهلي للإحتراف فى إنجلترا، ثم يعود مجددا إلى وطنه بقميص نادى الزمالك، وبعدها الإسماعيلي، لتشتعل المشاغبات حتى أنهت مشواره الكروي قبل سن الثلاثين.
محمد عباس
هل أحد منكم سمع عن منافس الخطيب داخل النادى الأهلى؟!، من منا لم يشاهد فيلم الحريف بطولة المبدع الفنان عادل أمام "الملقب بفارس"، ربما خيوطا كثيرة لا تجمع بين الفتى الأسمر محمد عباس وشخصية فارس "عادل إمام" بفيلم الحريف، من حيث اختلاف طبيعة العمل، محمد عباس موهبة أسطورية جاءت من بعيد بعدما طلب منه مستر هيديكوتي التدريب مع الفريق الأول بنادى الأهلى،  فكان عباس، أحد ناشىء القلعة الحمراء، وهو من المواهب الرائعة في تاريخ الكرة المصرية، اللاعب الذي لقب بـ"جوهرة الأهلي السمراء" والذى كان ينافس الخطيب بسبب موهبته الكبيرة، ولكن سرعان ما انتهى هذا المشوار مع كرة القدم بسرعة الصاروخ، بعدما أتجه الى تعاطى المخدارت وأدمان السكر والسهر، ودخل فى أزمة بسبب قضية مخدرات شهيرة أنهت علاقته بكرة القدم، ربما هو هذا الشبه الوحيد بين فارس بطل فيلم الحريف.
عمرو سماكة
على خطى النجم الكبير محمد أبوتريكة، انتقل عمرو سماكة من الترسانة للأهلي فى صفقة مدوية، شاهدها الجميع على أنه مولود تريكة جديد، فبالرغم من تألق سماكة الغير متوقع مع نادى الشواكيش بالإضافة إلى موهبته الرائعة التى أقرها النقاد، ولكن مشكلة السهر وسوء السلوك وعدم الإنضباط هو المحو الأساسى فى ضياع كل شىء، فالسهر الغير مبرر أثر على مسيرته ليتم إيقافه في إحدى المباريات الأفريقية بسب تعاطيه المنشطات، لتنتهي حياته الكروية.
الفهد الأسمرانى 
الفهد شيكابالا نجم الزمالك ومتيم داخل قلوب جمهور القلعة البيضاء فالاعب يمتلك موهبة لن تتكرر كثيرا فى تاريخ الكرة المصرية، ولكن هو من أكثر اللاعبين إثارة للمشاكل ويعد الكثر مشاغب فى تاريخ الكرة المصرية، فلم ينسى أحد وخاصة جمهور القلعة البيضاء، هروبه من الزمالك إلى باوك اليوناني في عام 2005 مجاناً، ومشاغبته الشهيرة مع جماهير الأهلي، ولم يكتفى الفهد الأسمرانى بهذا القدر فأضف إلى ذلك هروبه المتكرر من سبورتنج لشبونة البرتغالي، واشتعال أزمة كبيرة مع المعلم حسن شحاتة عندما كان مديرا فنيا للزمالك، فكل هذا كفيل بأطفاء شمعته المضيئة وضياع  موهبة الكبيرة، التى كان يتنبأ بها الصغير قبل الكبير.

فهل صالح جمعة سوف يسير على درب هؤلاء النجوم؟! أم سينهض من جديد ويستفيق للأمر ويقود مسيرة النجاح.
محمد كريم
@مرسلة بواسطة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المونديال | يلا شوت كورة لايف اون لاين | مشاهدة مباريات اليوم كورة ستار .

إرسال تعليق