رئيس ريال مدريد ينسى إساءات مورينيو لإنقاذ المرينجي

رئيس ريال مدريد ينسى إساءات مورينيو لإنقاذ المرينجي

لطالما يحظى البرتغالي جوزيه مورينيو بتقدير رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز، حتى في أسوأ الظروف، التي تمرد فيها الجهاز الفني واللاعبين على المدرب المثير للجدل.

بيريز ومورينيو كان لديهما دائما ذلك الجانب الإيجابي الذي يجعل علاقتهما مستمرة بشكل ودي طوال الوقت، وقد ساهمت تلك المودة الكبيرة بينهما في إبطال العقد المبرم بينهما في عام 2013 دون أي مشكلة، وبمرور الوقت وبعد انفصال الطرفين، ربما أصبح العلاقة فاترة بعض الشيء لكن الرسائل بينهما لم تنقطع إلى حد ما.

على سبيل المثال، في نهائي دوري الأبطال الأخير في كارديف، وقبل المباراة ضد ليفربول، بعث مورينيو الذي كان حينها مديرا فنيا لمان يونايتد رسالة إلى رئيس الريال قال له فيها أراك يوم 8 أغسطس (في السوبر الأوروبي). وإلى ذلك كانت كل الأمور تسير على ما يرام حتى كان الفريقان يستعدان للمباراة الودية في الكأس الدولية للأبطال بكاليفورنيا في يوليو 2017، وحينها ساءت الأمور بينهما قبل مباراة السوبر.

في كاليفورنيا احتد مورينيو على بيريز في اجتماعهما على هامش المباراة بسبب المفاوضات بينهما على ضم جاريث بيل لمانشستر يونايتد. وفقا لشهود تلك الواقعة، فقد خرج مورينيو عن النص بشكل غير متوقع وبات جنونيا إلى حد لم يصدقه الحضور، وهي التصرفات التي لم تعجب رئيس الريال ومسؤوليه. لاحقا بعد أيام قليلة في مباراة السوبر لم يتلقيا وبدا أن العلاقة بينهما دخلت مرحلة أخرى بعيدا عن المودة المعروفة. كان المشهد قبل انطلاق المباراة باردا، إلى درجة اعتقاد البعض أن العلاقة بينهما لن تعود كما كانت.

الآن بعد مرور نحو عام ونصف العام على تلك الواقعة، يبدو أن المصلحة البيضاء أنست رئيس الريال كل شيء. ريال مدريد يحتاج إلى أن يمحو سريعا ذلك الموسم البائس المليء بسوء النتائج، وهي المصلحة التي ربما تأت بمعجزة جديدة في كرة القدم وتعيد العلاقات كما كانت من جديد، ليعود مورينيو إلى قيادة الفريق.
Unknown
@مرسلة بواسطة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المونديال .

إرسال تعليق