نيمار يثير القلق في باريس سان جيرمان

نيمار يثير القلق في باريس سان جيرمان

ما يزال البرازيلي المخضرم داني ألفيش يكافح من أجل الحصول على عقد جديد في باريس سان جيرمان وهو الذي ينتهي تعاقده مع النادي في يونيو من العام الجاري، كانت المفاوضات مع ألفيش جارية قبل الخروج الكبير من دوري أبطال أوروبا، أما بعده فربما يتأثر مستقبل المدافع البرازيلي بتغير رؤية إدارة النادي لمستقبل الفريق.

العديد من العوامل لها تأثير مهم على مستقبل ألفيش في باريس سان جيرمان، فاللاعب سيتم عامه السادس والثلاثين في مايو المقبل، مما يعني أن المنتظر منه على الصعيد الفني ليس كبيرا، لكن في وجود نيمار ربما تعزز تلك العلاقة من فرص حصول ألفيش على مبتغاه.

ألفيش يحظى بعلاقة مميزة مع كل اللاعبين في غرفة ملابس باريس سان جيرمان، ومع نيمار تبدو العلاقة أكبر، ووفقا لآخر التقارير التي تحدثت عن مصير ألفيش في الموسم المقبل، فإن رغبة نيمار وعلاقته بمواطنه (العجوز كرويا) تدخل في الحسابات.

سيؤثر رحيل ألفيش سلبا على معنويات نيمار مع بداية الموسم الجديد الذي يأمل أن يلحق ببدايه بعد التعافي من الإصابة التي أبعدته عن الملعب، ووفقا للبعض ربما يؤثر أيضا على مستقبل نيمار في حديقة الأمراء، من المتوقع وفقا لهذه المعطيات أن تكثف إدارة بي إس جي مناقشاتها مع ممثلي ألفيش خلال الأسابيع المقبلة، بينما تبقى النقطة الجوهرية في ملف مدافع برشلونة السابق هي مدة العقد.
Unknown
@مرسلة بواسطة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المونديال .

إرسال تعليق